هل تبحث عن عمل في قطر؟

اليك بعض الأمور التي يتعين عليك معرفتها

 

سؤال: مرحبا! أنا أرغب بالعمل في الشرق الأوسط، وفي قطر بشكل خاص. ما هي طبيعة سوق العمل في هذه الدولة، وما هي أفضل طريقة لايجاد وظيفة في قطر؟ وماذا بالنسبة للرواتب وتكاليف المعيشة؟ شكراً!

جواب:

 مرحبا !  تعد دول مجلس التعاون الخليجي خياراً جيداً بالنسبة للمغتربين الباحثين عن عمل، وذلك نظراً الى رواتبهم المعفاة من الضرائب، وخيارات نمط الحياة المتميزة بالاضافة الى معدلات الجرائم المنخفضة نسبياً.

عندما تبدأ بالبحث عن عمل خارج دولتك، فانه من المهم جداً اجراء أبحاث دقيقة، كما ينبغي عليك أيضاً عدم التركيز على الراتب والميزات التي يتضمنها عرض العمل فحسب، بل يتعين عليك أيضاً أخذ نفقات وتكاليف المعيشة بعين الاعتبار.

فقد أشار  تقرير بنك قطر الوطني الذي صدر مؤخراً الى المستقبل المشرق الذي ينتظره اقتصاد البلد. في الواقع، سوف يشهد الناتج المحلي الإجمالي لدولة قطر نمواً بنسبة 6.5% هذا العام، ومن المتوقع بأن يزداد نموه بنسبة 6.8% في عام 2014. الأمر الذي يؤدي الى زيادة فرص العمل، حيث تستعد الدولة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022 التي ستعقد في قطر. ومن المرجح أن يكون هذا الارتفاع المفاجئ، وبالأخص في مشاريع البنى التحتية في قطر، الدافع الرئيسي لنمو الدولة.

معدلات الطلب على المواهب المتميزة في قطر

من المرجح أن تكون معدلات الطلب على المهنيين المؤهلين في قطر مرتفعة في خلال الأشهر القادمة. فبحسب مؤشر فرص عمل البنك الدولي أغسطس 2015، أفاد 6 من أصل 10 من أصحاب العمل في قطر (63%) بأن شركاتهم ستقوم حتماً بالتوظيف أو من المحتمل أن تقوم بتوظيف موظفين جدد في خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، في حين أكد 74% منهم أنهم سيقومون بذلك في غضون سنة من الآن. ويشير 6 من أصل 10 من أصحاب العمل (62%) إلى أنهم ينوون توظيف ما يصل إلى 10 موظفين جدد، 25% من هذه النسبة ينوون توظيف ما بين 6 إلى 10 موظفين.

ان استثمار دولة قطر المتوقع في مشاريع البنى التحتية في القطاع العام على نطاق واسع، سوف يتحول الى نشاط اقتصادي في بعض القطاعات مثل البناء، والخدمات المالية والإسكان. ويؤكد مؤشر فرص 5 أغسطس 2015 هذا الأمر، حيث يشير الى أن دولة قطر هي سوق عمل مثمر بالنسبة للمهنيين المؤهلين في مجالات الهندسة، وإدارة الأعمال والإدارة. في حين أن أصحاب العمل يفضلون الأشخاص الذين يمتلكون مهارات قيادية جيدة (56%)، والمرشحين الذين يقدمون أداءً جيداً ضمن الفريق (53%)، والأشخاص ذوي مهارات التواصل الجيدة باللغتين الإنجليزية والعربية (49%). أما من حيث الخبرة، فيفضل أصحاب العمل المرشحين الذين لديهم القدرة على إدارة فريق (36%)  وأصحاب خبرة العمل المتوسطة (33%) وأولئك الذين لديهم خبرة في المجال الإداري والهندسة (30% لكل منهما).

من الذي سيقوم بالتوظيف في قطر؟

بحسب مؤشر فرص 5 أغسطس 2015، ينظر إلى الإنشاءات (51%)،والنفط والغاز والكيماويات (49%)، والخدمات المصرفية والمالية (35%) على أنها القطاعات الأكثر جاذبية في قطر. ويعتقد نصف المشاركين في الاستطلاع من قطر (46%) أن هذه الدولة أكثر جاذبية كسوق عمل مقارنة بالدول الشرق أوسطية الأخرى.

ايجاد وظيفة في قطر

ان المشاريع التي تكلف ملايين الدولارات في البنى التحتية مثل بناء السكة الحديدية في قطر، والتوسع في شبكة الطرق تعني بأنك على الأرجح ستجد مئات الوظائف الشاغرة المناسبة من مرحلة مبتدئة وصولاً الى المناصب الإدارية في الشركات الإقليمية الكبرى مثل: الخطوط الجوية القطرية، وقطر ريل، ومؤسسة قطر والمزيد.

ان التوظيف عبر الانترنت هي الوسيلة المفضلة بالنسبة لكل من أصحاب العمل والباحثين عن عمل. يقوم بيت.كوم بتحديث قائمة الوظائف في قطر بانتظام، مُظهراً مزيجاً ما بين شركات القطاع العام والخاص في أكثر من 80 مجال عمل. لذا قم بالتسجيل الكترونياً عند البدء بعملية بحثك عن عمل.

الرواتب في قطر

كشفت دراسة  للرواتب في الشرق الأوسط وشمال افريقيا 2015 أن 22% من المهنيين في قطر يتوقعون زيادة دخل تزيد على 15%في خلال عام 2013.

وفي ما يتعلق برواتبهم الحالية، أشار ربع المشاركين في قطر (24%) بأنهم يتقاضون رواتبهم الأساسية فحسب، بينما يتقاضى 65% راتباً بالإضافة إلى البدلات. بالمقابل، أشار الثلث (36%)إلى أن راتبهم الشهري الأساسي يشكل ما بين 51% و75% من أجورهم.وتشمل المزايا الإضافية التي تقدمها الشركات في قطر تذكرة سفر شخصية سنوية (50%)،وبدل السكن (40%) والتأمين الطبي الشخصي (39%).

تكاليف المعيشة والادخار في قطر

تشير دراسة للرواتب في الشرق الأوسط وشمال افريقيا 2015 الى أن ثلث المشاركين في قطر (35%) يدّخرون ما يصل إلى 15% من دخلهم الشهري الفردي؛ في حين يرسل 4 من أصل 10 (41%) حوالي 15% أو أكثر من دخلهم إلى بلدهم الأم.

ويرى 6 من كل 10 مشاركين في قطر (59%) أن تكاليف معيشتهم ارتفعت بنسبة أكثر من 15% في خلال العام 2014. وهم يعزون ذلك في المجمل إلى ارتفاع تكاليف المواد الغذائية (78%)، وزيادة الإيجارات (72%) ورسوم التعليم (39%). ويقول 8 من أصل 10 (78%) أن تكاليف المعيشة سوف تستمر في الارتفاع في العام 2015.

مستويات المعيشة في قطر

يرى المشاركون في قطر أنهم يتمتعون في المجمل بمستوى معيشي يواكب أو يتفوق على مستوى أقرانهم من نفس الجيل، ويشير 38% إلى أن مستوى معيشتهم هو متوسط، في حين يفيد 30% إلى أنه أفضل حالاً إلى حد ما، و16% إلى أنه أفضل حالاً بكثير. (بحسب دراسة  للرواتب في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2015)

وبالإضافة إلى ذلك، يشير استبيان بيت.كوم حول السعادة والعافية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا، يوليو 2015″ الى أن المشاركين في قطر راضون عن حياتهم بشكل عام. ومن أهم عوامل رضا سكان الدولة السلامة والأمن، وتوافر المرافق العامة (من مياه للشرب وكهرباء وغيرها)، والاستقرار السياسي، بنسبة 62%، و60% و54% على التوالي، مما يدل على أنهم راضون إلى حد كبير عن هذه الجوانب من حياتهم بشكل عام في قطر.